mardi 15 juin 2021 00:42:39

أفاد تقرير للمجلس الأوروبي لحقوق الإنسان بأن أعداد السجناء داخل دول الاتحاد الأوروبي شهدت انخفاضا طفيفا عام 2020، بسبب الإجراءات المتخذة لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19.

حسب التقرير، تراجعت جرائم المخدرات والسرقة والقتل منذ عام 2013، لكن اكتظاظ السجون لا يزال يمثل مشكلة في العديد من الدول الأعضاء، رغم تراجع معدل من أودعوا السجن بنسبة 1.7%مقارنة ب2019.

عزا مارسيلو إيبي، الذي يرأس فريق الباحثين في جامعة لوزان السويسرية، والمسؤول عن إصدار هذه الإحصائية السنوية، هذا التطور إلى انخفاض عدد الجرائم "التقليدية"، مثل السرقات والسطو، في الآونة الأخيرة.

وفقا لتقرير مجلس أوروبا، تعد جرائم المخدرات السبب الأكثر شيوعا للسجن بين السجناء المحكوم عليهم بـ17.7%، تليها جرائم السرقة بـ13%، فجرائم القتل ومحاولة القتل بـ12%.

أضاف مارسيلو إيبي أن الجرائم الإلكترونية في ارتفاع منذ عدة سنوات، غير أنه من الصعب محاكمة مرتكبي هذه الجرائم، موضحا أن الأوضاع مختلفة جدا في أوروبا: "دول الشمال، على سبيل المثال، تطبق عقوبات بفترات حبس قصيرة، بينما تطبق دول البحر الأبيض المتوسط فترات عقوبة بالسجن طويلة جدًا".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions